القرنيه المخروطيه

2017-10-31 0 تعليقات Ehab_Kamal امراض العيون

القرنيه المخروطيه

يعتبر مرض القرنيه المخروطيه من الامراض الشائعه بالشرق الاوسط.

هناك عاملين اساسيين يساعدان على ظهور المرض؛ وهما العامل الوراثى والعامل  البيئي.

العامل الوراثى يكمن فى وراثه الطفره الوراثيه من الابوين او من الاجداد ولا يلزم وجود اعراض لديهم.

العامل البيئي متعلق بالرمد الربيعي وهو نوع شديد من الحساسيه التى تظهر بملتحمة العين فى فتره الطفوله والمراهقه والتي تساعد على حك العين وترقق القرنيه اللذي لوحظ بكثره بمرضى الرمد الربيعي.

القرنيه المخروطيه تكمن فى ترقق وجحوظ القرنيه والسبب المباشر هو خلل بالياف الكولاجين المكونه لجسم القرنيه.

الاعراض تظهر بصور مختلفه حسب المرحله

وتبدأ عادة بتغير سريع فى النظر بمرحلة ماقبل عمر العشرين وتزايد مضطرد فى الاستيجمانيزم.

اما المراحل الاكثر تطورا فيكون بها اختلال بالرؤيه ووجود ظل للصوره.

فى المراحل الاخيره تظهر عتامات بالقرنيه وتنتهى بارتشاح القرنيه.

العلاج يستهدف محورين اساسيين وهما

اولا: تصحيح الابصار:

فى المراحل الاوليه يمكن تصحيح الابصار بالنظاره او العدسات الرخوه.

فى المراحل الاكثر تطورا يتم زرع حلقات بالقرنيه لتقليل قراءات القرنيه.

او يتم عمل عدسات صلبه وهى تجعل سطح القرنيه اقل انبعاجا وتهيئ لرؤيه اقل انحرافا.

 

ثانيا: علاج المرض نفسه:

عند اكتشاف المرض او حتى بوادره (شبيه القرنيه المخروطيه) وذلك يبدأ بتصوير القرنيه لتحديد تضاريسها وتحديد سمكها؛ يتم عمل تثبيت للقرنيه بالاشعه الفوق بنفسجيه مع فيتامين الريبوفلاڤين.

العلاج النهائي للقرنيه المخروطيه يكمن فى ترقيع القرنيه برقعه من قرنية متوفى.

يلجأ لهذا الحل فى المراحل المتطوره اللتي لا ينصلح بها النظر بالنظاره او العدسات الصلبه بالذات اذا كانت هناك عتامه شديده بالقرنيه.

 

 

د.محمد عادل الهادي

نائب في تخصص طب وجراحة العيون

متابعه الخبر على الفيسبوك

ماذا عن رايك؟

* الحقل المطلوب

تعليقات ‏(0)