أسئلة شائعة عن دوالي الساقين

2017-10-29 0 تعليقات Ehab_Kamal الجراحة العامة

 

سؤال 1: ما هي دوالي الساقين؟
جواب 1:الدوالي عبارة عن تدل في أوردة الساقين تظهر كنتوءات و قنوات متدلية زرقاء اللون تحت الجلد مباشرة. و السبب الرئيس وراء حدوث الدوالي هو ضعف الصمامات الموجودة في الأوردة الموصلة ما بين الأوردة السطحية و الأوردة العميقة التي تعمل كبوابات حراسة تمنع الدم المار من الأوردة السطحية إلى الأوردة العميقة أثناء رجوعه إلى القلب، من الارتداد مما يتسبب في ارتفاع الضغط في هذه الأوردة مؤدياً في النهاية إلى تدلي هذه الأوردة و بروزها تحت جلد الجسم كدوالي.
و هناك عوامل متعددة لبروز الدوالي منها:
 عوامل وراثية و عيوب خلقية تجعل من صمامات الأوردة في الساقين ضعيفة لا تقوى على العمل بجدارة في منع الدم من الارتداد.
 عوامل هرمونية عند البلوغ و الحمل و سن اليأس.
 عوامل أخرى مثل إصابة الأوردة أثناء الحوادث، كبر السن، السمنة المفرطة و الوقوف المستمر دون حراك لوقت طويل و الإمساك المزمن و كل ما قد يؤدي إلى ازدياد الضغط داخل التجويف البطني فينعكس هذا على الأوردة.

 

سؤال 2: من هم عرضةً للدوالي؟
جواب 2: تكثر الإصابة بالدوالي عند النساء دون الرجال إذ يقدر أن قرابة 40 في المائة من النساء يصبن بدرجة من الدوالي في مرحلة من مراحل حياتهن قبل بلوغ سن الخمسين. و تبلغ الإصابة عند الرجال 10 في المائة، أما النساء 25 في المائة. و يعزى هذا إلى التغيرات الهرمونية الشهرية و تغيراتها أثناء البلوغ و الحمل. و علاوة على العوامل الهرمونية التي تحدث عند الحمل يضغط رحم الحامل على الأوردة بمنطقة الحوض فيزداد ضغط الدم في الساقين مما يتسبب هذا في حدوث الدوالي عند من يعانين ضعفاً في هذه الصمامات و قد تعلن الدوالي عن نفسها أول مرة أثناء الحمل. 
و إصابة الأطفال بالدوالي نادرة جداً و غير مسموع بها.

 

سؤال 3: هل هناك علاقة بين بلوغ سن اليأس عند النساء و ظهور الدوالي؟
جواب 3: هناك علاقة بين بلوغ سن اليأس عند النساء و ظهور الدوالي و ذلك بسبب التغيرات الهرمونية عند المرأة في تلك الفترة كما سبق ذكره.

 

سؤال 4: ما هي الأحتياطات الوقائية لمنع الأصابة بالدوالي؟
جواب 4: هناك عدد من الاحتياطات الوقائية التي قد تقلل من الإصابة بالدوالي و هي:
 تحاشي السمنة و تخفيف الوزن.
 تحاشي الإمساك المزمن و كل ما قد يؤدي إلى ارتفاع الضغط بالتجويف البطني. 
 لبس الجوارب الضاغطة عند الحمل و عند الوقوف المستمر. 
 رفع القدمين و تحاشي وضع الساقين فوق بعضهما أثناء الجلوس.
 المواظبة على الرياضة و خاصة المشي و الجري لتقوية الساقين و الأوردة.

 

سؤال 5: ماهي الطرق الغير جراحية لعلاج الدوالي؟
جواب 5: من البرامج العلاجية الغير دوائية و الغير جراحية للدوالي لبس الجوارب الضاغطة و قد يكون هذا هو العلاج الكافي أثناء الحمل أو للمرضى الذين لا تسمح حالتهم الصحية لأية تدخل جراحي و كذلك للمرضى المصابين بدوالي ثانوية مثل الدوالي الناتجة عن جلطة الساق الدموية.

 

سؤال 6: ما الإجراءات الدوائية لعلاج الدوالي؟ 
جواب 6: الإجراءات الدوائية لعلاج الدوالي هي:
الحقن بالإبر: تحقن الدوالي بكمية صغيرة من محلول(تيتراديسيل سلفات الصدوديوم) يعمل على تجلط الدوالي و انسدادها و من ثم اختفائها. و هذه من اكثر الطرق العلاجية انتشاراً فهي لا تحتاج إلى تخدير البتة و يمكن إجراءها في العيادة دون تنويم بالمستشفى. و هذا النوع من العلاج صالح جداً للدوالي الواقعة في اسفل الركبة من الساقين و لا تصلح البتة للدوالي الموجودة بالفخذ. كما تصلح للدوالي المتبقية بعد العملية الجراحية. و قد يتسبب الحقن في حصول بعض الألم و الحرارة أثناء الحقن و بعده بقليل. و كذلك احمرار بالجلد في منطقة الحقن و تقرحات صغيرة. و يمكن علاج هذه المضاعفات بمخففات الألم و المضادات الحيوية. و تختفي هذه الأعراض مع مرور الوقت. و ينصح المريض بعد الحقن بلبس الجوارب الضاغطة لمدة أسبوعين و المشي يومياً لمدة ساعة لعدة أسابيع. و قد يستدعي الأمر إلى الحقن أكثر من مرة على عدة جلسات.

 

سؤال 7: ما العلاج الجراحي للدوالي؟
جواب 7: العلاج الجراحي للدوالي العلاج الجراحي المفتوح يختلف اعتماداً على درجة الدوالي و فيما إذا كان الصمام ما بين (الوريد السطحي الصافن) الموجود في الطبقة السطحية من الفخذ و (الوريد الفخذي) الموجود في الطبقة العميقة. و يمكن إجراء أي من التدخلات الجراحية للدوالي في جراحة اليوم الواحد دون اللجؤ لتنويم المريض بالمستشفى.
 إذا ما كان هذا الصمام سليماً و لم يكن هناك ارتداد في هذه المنطقة فيكون التدخل الجراحي بربط الدوالي و إزالتها و يمكن إجراء هذا تحت التخدير العام أو الموضعي عبر جروح صغيرة جداً.
 إذا لم يكن هذا الصمام سليما و يتسبب في ارتداد الدم من الوريد الفخذي إلى الوريد الصافن فتكون العملية بربط الوريد الصافن في منطقة التقائه بالوريد الفخذي و استئصال الوريد الصافن من هذه المنطقة و حتى منطقة الركبة. و قد كان الجراحون في السابق يستأصلون الوريد الصافن كاملاً من منطقة الكعب حتى نقطة التقائه بالوريد الفخذي إلا أن هذا قد ينتج عنه مضاعفات جانبية كثيرة مثل سحب العصب المجاور لهذا الوريد. و يمكن تحاشي هذا بالاستئصال إلى منطقة الركبة فقط و خصوصاً أن نتائج الطريقتين متقاربة جداً.
و حيث أن التدخل الجراحي لا يجيز علاج كل الدوالي المتواجدة عند بعض المرضى لدى يتم حقن ما تبقى من الدوالي بعد الجراحة حين مراجعة المريضة للعيادة.

 

سؤال 8: ما علاقة الدوالي بالسمنة و الغذاء؟
جواب 8: تكثر الإصابة بالدوالي عند المصابات بالسمنة. أما طبيعة التغذية و علاقتها بظهور الدوالي فيكمن في أن سوء التغذية و عدم تنظيم أوقات الوجبات و عدم تناول الأغذية الغنية بالألياف قد يتسبب في حدوث إمساك مزمن و زيادة متكررة في ضغط التجويف البطني مما قد ينتج عنه في النهاية بروز الدوالي عند من يعانون من ضعف في صمامات أوردة الساقين.

 

سؤال 9: هل للعلاج الطبيعي أي دور في علاج الدوالي؟
جواب 10: يفيد العلاج الطبيعي و خصوصاً تمارين الساقين و تقويتها إلى تقوية جدران الأوردة و صماماتها. إلا أنه لا دور يذكر للعلاج الطبيعي في علاج الدوالي. أما الحمامات الدافئة و الكمادات فتفيد في تخفيف بعض مضاعفات الدوالي.

 

سؤال 10: ما هي أعراض الدوالي و مضاعفاتها؟
جواب 10: قد لا تكون هناك أعراض تذكر للدوالي و لكن تراجع المصابة بالدوالي عيادة الجراح لأحد الأسباب التالية. الأول ظهور بعض الأعراض و الثاني منظر الدوالي الغير مرغوب فيه من قبل المريضة و الثالث خوفاً من المضاعفات الجانبية للدوالي.
و قد تتسبب الدوالي بانتفاخ في القدمين و إجهاد و ألم خفيف خاصة بعد الوقوف أثناء العمل لفترة طويلة دون حراك كما يحدث أثناء الطبخ و غسل الصحون. و قد تشعر بعض المصابات بحرارة و توتر بالقدمين و خاصة أثناء النوم. و قد تخدش الدوالي عرضة مما قد يؤدي إلى نزف شديد. و قلما يصاحب الدوالي ألم شديد إلا إذا تجلطت أو التهبت. كما أن الدم المغذي للجلد المغشي للدوالي قد يكون قليلاً مما قد يؤدي إلى حدوث تقرحات بالجلد.
سؤال 11: ما هي مضاعفات جراحة الدوالي؟
جواب 11: مضاعفات عمليات الدوالي:
 المضاعفات العامة المصاحبة للتخدير العام.
 النزف الدموي.
 التهاب الجروح الجراحية.
 النذبات الجراحية.
 تنمل في بعض مناطق الجلد لإصابة العصب المجاور للدوالي.
 جلطة الساق الدموية.
 رجوع الدوالي إذا لم تتم معالجتها جيداً جراحياً.

 

سؤال 12: ما الجديد في علاج الدوالي؟
جواب 12: حدثت مؤخراً تطورات جديدة في علاج الدوالي مثل:
 العلاج بالليزر: حتى وقت قريب لم يكن هناك أية قناعة بفاعلية الليزر في الدوالي إلا أن النوعية الجديدة من الليزر قد أثبتت فاعليتها في علاج الدوالي. و تمتاز هذه بدقتها المباشرة دون أية مضاعفات جانبية و دون استعمال ابر حاقنة مؤلمة. و قد يصاحب هذه احمرار و انتفاخ بسيط في الجلد يختفي بعد أيام من العلاج و قد يتغير لون الجلد إلا أنه يعود إلى لونه الطبيعي في خلال 10 أيام. و تستغرق الجلسة 15 دقيقة و اعتماداً على درجة الدوالي فقد تحتاج المريضة إلى 2-5 جلسات للتخلص من دواليها. و تصلح هذه الطريقة أيضاً لعلاج الدوالي الرفيعة جداً التي تظهر على الجلد كخيوط بيت العنكبوت.
 العلاج الجراحي بالمنظار: (subfascial endoscopic perforator surgery) و يتم هذا بربط الأوردة الثاقبة التي توصل ما بين الأوردة العميقة و السطحية بعد تحديد موضع الصمام التالف بالأشعة فوق الصوتية الملونة (Dupplex Ultrasound) و تمرير منظار عبر جرح صغير لا يتعدى 2 سم من الجهة الداخلية للساق.

 

د. عبدالواحد نصر مشيخص
استشاري الجراحة
مستشفى الزهراء العام – القطيف